أيها المسلمون لا تأكلوا الربا فإنه أشد من الزنا وأوخم من الوبا - منتديات روضة القرآن
القران الكريم
آخر مواضيع المنتدى
         :: اكسسوار لبيع الاكسسوارات وملحقات الجوال (آخر رد :الحج الحج__4)       :: بيع ارصدة سوا وزين تحويل بأقل السعار (آخر رد :الحج الحج__4)       :: خدمة تصميم فيديو اعلاني (آخر رد :الحج الحج__4)       :: عزل فوم بالاحساء (آخر رد :الحج الحج__4)       :: دورة السيو من الالف الى الياء (آخر رد :الحج الحج__4)       :: التسجيل في موقع صراحة الجديد (آخر رد :الحج الحج__4)       :: شركة تنظيف بالجبيل (آخر رد :الحج الحج__4)       :: حديقة الحيوانات في العين (آخر رد :الحج الحج__4)       :: الشركات المعتمدة لدى شركة المياه الوطنية (آخر رد :الحج الحج__4)       :: شركات نقل الاثاث (آخر رد :الحج الحج__4)      


 
العودة   منتديات روضة القرآن > مكتبة روضة القرآن الصوتية و المرئية و الكتب > دروس و خطب و محاضرات مكتوبة ___________________________ مكتوبة
 

الملاحظات
ادعم المنتديان و ساعد على نشر كتاب الله و سجل في كلا المنتديان منتدى روضة القران و منتدى ربيع الفردوس الاعلى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع

 
  #1  
قديم 16th December 2016
الصورة الرمزية ربيع الفردوس الاعلى و روضة القران
غير موجود ألآن ربيع الفردوس الاعلى و روضة القران غير متواجد حالياً

 
 
افتراضي أيها المسلمون لا تأكلوا الربا فإنه أشد من الزنا وأوخم من الوبا

أيها المسلمون لا تأكلوا الربا فإنه أشد من الزنا وأوخم من الوبا
الشيخ فؤاد بن يوسف أبو سعيد







إنَّ الحمدَ لله، نحمَدُه ونستعينُه ونستغفرُه، ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسِنا ومن سيئاتِ أعمالِنا، من يهدِه اللهُ فلا مضلَّ له، ومن يضللْ فلا هاديَ له، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أنَّ محمَّداً عبدُه ورسولُه.



﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102].



﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1].



﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 70، 71].



أما بعد:

فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخيرَ الهديِ هديُ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وكلَّ محدثةٍ بدعة، وكلَّ بدعةٍ ضلالة، وكلَّ ضلالةٍ في النار.



أيها الإخوة الكرام؛ نتوجه إلى الله سبحانه وتعالى ونشكو إليه حالنا: يا ربنا ضُيِّقت علينا معايشنا، وأغلقت علينا الأبواب، وحوصرنا من كل مكان، وابتلينا بالأمراض والأوجاع والآلام، وسُلِّطت علينا شياطين الإنس والجن، فمنا من غرق في الديون، ومنا من رافقه الفقر أينما حلّ وحيثما ارتحل، ومنا من لازمته الوسوسة، ومنا من أقعدته السحرة، فيا ربنا إن لم يكن بك غضب علينا فلا نبالي، ولكنّ رحمتَك هي أوسع لنا، ولك العتبى حتى ترضى، لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين.



لكن يا عباد الله! ما هي أسبابُ ذلك الضيقِ، وأسباب ذلك الضنك؟

أسبابُه إما من فعل العبد نفسه، أو أثّر فيه فعلُ غيره، إنها الذنوب والمعاصي، فكثرةُ الذنوب من أهلها، واستمرارُ المعاصي من أصحابها، تؤثِّر سلبًا على أهل الطاعات، وأصحاب الحسنات، فإذا فشا في الناس ذنبٌ عَسُرَ تداركُه، جاء العقاب على ذلك من الله سبحانه وتعالى، فعمَّ جميعَ الناس؛ محسنَهم ومذنبَهم، كبيرَهم وصغيرهم، ثم يُبعثون على نيَّاتهم، عَنْ (زَيْنَبَ بِنْتِ أُمِّ سَلَمَةَ) -صحابيةُ جليلة هي وأمها-، (عَنْ أُمِّ حَبِيبَةَ) -صحابية جليلة-، (عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ) -زوجة النبي صلى الله عليه وسلم و- (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُنَّ)، -وهي صحابية جليلة، ومن لطائف هذا الإسناد ثلاثُ نسوة صحابيات، تروي إحداهن عن الأخرى، رضي الله عنهن- (أَنَّهَا قَالَتْ: اسْتَيْقَظَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ النَّوْمِ مُحْمَرًّا وَجْهُهُ يَقُولُ: «لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَيْلٌ لِلْعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ، فُتِحَ اليَوْمَ مِنْ رَدْمِ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مِثْلُ هَذِهِ»، وَعَقَدَ سُفْيَانُ تِسْعِينَ أَوْ مِائَةً، قِيلَ: (أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ؟!) قَالَ: «نَعَمْ، إِذَا كَثُرَ الخَبَثُ»)، (خ) (7059).



من علامات الساعة أن تخرج يأجوج ومأجوج قال سبحانه: ﴿ حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ ﴾ [الأنبياء: 96]، يأجوج ومأجوج بيننا وبينهم سدٌّ، بيننا وبينهم ردمٌ، وكل يوم يحفرون فيه، فعندما استيقظ النبي صلى الله عليه وسلم كان قد فُتِح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه، وعقد التابعي سفيان تسعين، أو مائة، والتسعين؛ أن تعقد إبهام اليمنى على السبابة، وفي رواية المائة؛ أن تعقد خنصر اليسرى على أصله، يعني الفتحة التي بداخل الإصبعين المعقودتين، صغيرة جدا.



هذا أزعجَ النبي صلى الله عليه وسلم، ولماذا هذا؟ وتسأل زينب رضي الله عنها: (أنهلك وفينا الصالحون؟) قال: «نَعَمْ، إِذَا كَثُرَ الخَبَثُ»، وأسألكم الآن عن الخبث؟ وكثرته وانتشاره في هذا الزمان من الناس والمعاصي؟ والذنوب والخطايا والظلم والاعتداء على المسلمين؛ على أعراضهم ودمائهم، وأموالهم؛ هل هو قليل؟ أم هو كثير؟ إذا كثر الخبث.



وَعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: قُلْتُ: (يَا رَسُولَ اللهِ! إِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ يُنْزِلُ سَطْوَتَهُ بِأَهْلِ الْأَرْضِ، وَمِنْهُمُ الصَّالِحُونَ، فَيَهْلِكُونَ بِهَلَاكِهِمْ؟!) فَقَالَ: "يَا عَائِشَةُ! إِنَّ اللهَ سُبْحَانَهُ إِذَا أَنْزَلَ سَطْوَتَهُ عَلَى أَهْلِ نِقْمَتِهِ، فَوَافَت ذَلِكَ آجَالَ قَوْمٍ صَالِحَيْنِ، أُهْلِكُوا بِهَلَاكِهِمْ، ثُمَّ يُبْعَثُونَ عَلَى نِيَّاتِهِمْ وَأَعْمَالِهِمْ"، (حب) (7314)، صَحِيح الْجَامِع (1710)، والصحيحة (1622).



وما أكثر الذنوب في هذا الزمان! ولكنّ الذنبَ ما دامَ خفيا مستورا فأمرُه هيِّنٌ؛ لأنه بينه وبين هذا العبد الآثم المذنب، لكن إذا ظهر، آثارُه تظهر على من حوله، حتى على الصالحين، ومنهم عبادُ الله الطائعين، البلاء عام يا عباد الله.



والكلام عن ذنب واحد، انتشر بعد أن كان خفيًّا يقوم به أفراد، صارت الأمَّةُ -إلا من رحم الله- تقع فيه، ذنبٌ؛ العجيب فيه أنه لا يساوي الشرك بالله عزّ وجلّ، فالشرك كبير، لكنه يفوق الزنا عشراتِ المرات، حتى إن الزنا بالأمّ -نسأل الله السلامة- أهونُ من هذا الذنب العظيم، ولا حول ولا قوة إلا بالله.



من هذا البلاء الذي عمَّ، ومن هذا الوبا الذي طمَّ، كبيرة الرِّبَا، قَالَ سبحانه وتَعَالَى: ﴿ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ ﴾ [البقرة: 275] -يأخذ رأس ماله فقط- ﴿ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ ﴾ [البقرة: 275، 276].



وَقَالَ سبحانه وتَعَالَى محذرا المؤمنين، آمرا لهم بتقوى الله، وأن يبتعدوا عن الربا، فقال سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ، وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ، لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 278، 279].



(حم)، وَعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "مَا ظَهَرَ الرِّبَا وَالزِّنَا؛ فِي قَوْمٍ إِلَّا أَحَلُّوا بِأَنْفُسِهِمْ عِقَابَ اللهِ عز وجل"، (حم) (3809)، (حب) (4410)، (يع) (4981)، صَحِيح الْجَامِع (5634)، صَحِيح التَّرْغِيبِ (1860).



وانظر؛ (الربا الزنا الخمر) سَمِّ ما شئت من الذنوب، ما ظهرت ولا انتشرت؛ إذ كانت خفيةً بلاؤها وآثارها لا تصل إلى العامَّة، البلاء لا يأتي عامًّا، ولكن إذا ظهرت وفشت وظهرت على السطح وانتشرت؛ هنا كما ثبت عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: "مَا ظَهَرَ الرِّبَا وَالزِّنَا؛ فِي قَوْمٍ إِلَّا أَحَلُّوا بِأَنْفُسِهِمْ عِقَابَ اللهِ -عز وجل-" (حم) (3809)، (حب) (4410)، (يع) (4981)، صَحِيح الْجَامِع (5634)، صَحِيح التَّرْغِيبِ (1860).



وأيضا عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "الرِّبَا ثَلَاثَةٌ وَسَبْعُونَ بَابًا أَيْسَرُهَا؛ مِثْلُ إتْيَانِ الرَّجُلِ أُمَّهُ، وَإِنَّ أَرْبَى الرِّبَا اسْتِطَالَةُ الرَّجُلِ فِي عِرْضِ أَخِيهِ بِغَيْرِ حَقٍّ". (د) (4876)، (جة) (133، 2274، 2275)، (ك) (2259)، (طس) (7151)، صَحِيح الْجَامِع (3539)، الصَّحِيحَة (1871)، صَحِيح التَّرْغِيبِ (1851).



"الرِّبَا ثَلَاثَةٌ وَسَبْعُونَ بَابًا" وهو الربا الذي تعرفونه، تداينُه عشرة فتأخذها إحدى عشر، وتكتب على ذلك شرطا، أعطيك هذه العشرة على أن تعطيني زيادة عليها، لكن ليس من الربا من داينته عشرا، وسدَّها إحدى عشرة أو أكثر من ذلك، أو سامحك في جزء منه، لا يدخل في الربا؛ لأن هذا غير مشروط، أما الزيادة والنقصان إذا كانت مشروطة، فلا يجوز في هذا الأمر، وهذا هو الربا يا عباد الله! السداد بشرط الزيادة.



فلذلك من أبواب الربا [... كلّ من طفَّفَ في ميزانِه]، -يعني باع شيئا طفَّف أو زاد لمصلحته هو، [فتطفيفُه ربا بوجه من الوجوه، فلذلك تعدَّدت أبوابُه، وتكثَّرت أسبابُه، لذلك فقد قال الله في القرآن؛ بأن الربا والإيمان لا يجتمعان، حيث قال: ﴿ ذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾]، -اتركوا الربا وما بقي منه، إن كنتم مؤمنين- [وأكثر بلايا هذه الأمَّة حين أصابها ما أصاب بني إسرائيل، من البأس الشنيع، والانتقام بالسنين]، -يعني بالقحط والجدب- [من عمل الربا]، -وكل هذا من عمل الربا-. فيض القدير (4/ 65)]. فما أصابنا هنا مع بقية الذنوب مما شاع هنا من الربا.



"الربا ثلاث وسبعون بابا، أَيْسَرُهَا"؛ بالله عليكم هل نكاح الرجل أمه هينٌ ويسير؟ّ نسأل الله السلامة، لكن هذا من باب بيان شدةِ عذاب أكلة الربا، كم يكون الزنا بامرأة أو فتاة أمره عظيم عند الله سبحانه وتعالى! فكيف يكون الزنا بالمحارم؟ وكيف يكون الزنا بالأم؟ هذا أقلُّ عذابٍ من هذه الأبواب الربا، أقل عذابا أن يعذَّب الرجل به، فكيف بغيره؟ ولو كان درهما واحدا يا عباد الله.



"أَيْسَرُهَا؛ مِثْلُ إتْيَانِ الرَّجُلِ أُمَّهُ" [قال الطيبي: إنما كان الرِّبا أشدَّ من الزنا؛ لأن فاعله حاوَلَ محاربة] -الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم؛ لأن الزاني يعلم أنه حرام، ويرتكبه ويعلم وهو حرام، وربما يتوب، أم المرابي فلا، المرابي يقول هذا مثل البيع- [بفعله، قال تعالى: {فَأذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ}، أي: بحربِ عظيمة. فيض القدير (4/ 66)].

"وَإِنَّ أَرْبَى الرِّبَا" [أَيْ: أَكْثَرُه وَبَالًا، وَأَشَدّه تَحْرِيمًا. عون المعبود (ج 10/ 400)].

"اسْتِطَالَةُ" [أَيْ: إِطَالَة اللِّسَان. عون المعبود (10/ 400)].



"الرَّجُلِ فِي عِرْضِ أَخِيهِ"، هذا أيضا من أنواع الربا، وهو أشدُّها وأعظمها؛ أن تتكلم في أخيك بما فيه أو ما ليس فيه ذمًّا، إلا إن كنت صاحب حقٍّ وهذا أخوك ظلمك، فتقول: إن أخي ظلمني وفعل ما فعل لإبداء الحق، ونحو ذلك جائز إن شاء الله، استطالة الرجل في عرض أخيه بغير حق.



فلو نظرنا وكررنا فظاعةَ الربا، فلننظر إلى فظاعة الزنا؛ لأنّ الربا والزنا قرينان، وهما سببُ البلاء على الأمَّة، خصوصا إذا انتشرا وصارت لهما مكانة، وأمكنة معينة، يرتادها بعض الفساق والفجار، إذا انتشر ذلك، نسأل الله السلامة، فلو زنا الإنسان مرَّةً؛ كم عليه من العقوبة، ولو زنا مرتين العقوبة مضاعفة، ولنستمع إلى ما ثبت عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ حَنْظَلَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "دِرْهَمُ" -أو دينار أو مائة ألف دينار- "رِبًا يَأكُلُهُ الرَّجُلُ وَهُوَ يَعْلَمُ، أَشَدُّ مِنْ سِتَّةٍ وَثَلَاثِينَ زَنْيَةً". (حم) (22007)، انظر صَحِيح الْجَامِع (3375)، الصَّحِيحَة (1033).



الدرهم هذا من الربا يساوي زنى هذا الرجل بستة وثلاثين مرة، مرة واحدة تكفي والله في العقوبة والعذاب، والخروج من رضا الله سبحانه وتعالى، فكيف بتكراره، وهذا درهم واحد، فكيف بمن أكل الدراهم والدنانير، والمئات والألوف، وهو لا يسأل، وكأنه لن يعاقب.



وانظروا إلى الأمة كيف حالها عامة، ونحن هنا خاصة، نسأل الله السلامة.

والربا يا عباد الله! لم يقم به واحد، وكلمة أكله، ليس معناه الأكل في طعام فقط، بل تشمل اللبس، وتشمل شراء أي شيء بالربا، والربا فيه معاطاة، أي أنه أكثر من واحد يقوم بالربا، آكله يعني آخذه، وموكله صاحب الأموال، وهم يحتاجون إلى شهودٍ، ويحتاجون إلى كفيل أو أكثر، كلُّهم سواء يا عباد الله، ينطبق عليهم درهم ربا، أشد عند الله من ستة وثلاثين زنية.



عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "الْآخِذُ وَالْمُعْطِي سَوَاءٌ فِي الرِّبَا". (ك) (2307)، (قط) (ج3 ص25 ح85)، (م) (1584)، انظر الإرواء تحت حديث (1339)، صَحِيح الْجَامِع (2751).



وعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنهما قَالَ: "لَعَنَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا، وَمُؤْكِلَهُ، وَكَاتِبَهُ، وَشَاهِدَيْهِ"، وَقَالَ: "هُمْ سَوَاءٌ"، (م) (1598)، (ت) (1206)، (د) (3333).



يعني خمسةٌ ملعونون بسبب الربا: الذي أخذ، والذي أعطى، وكذلك الذي كتب، وكذلك الشاهدان، وقال: (هم سواء).



واعلم يا عبد الله! أن من يرابي يريد استكثار ماله، حتى ينمو ويكثر، وفي الحقيقة غير ذلك، كما قال الله عز وجل: ﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ﴾ (البقرة: 276).



مع أن الربا يأتي إلى الجَيب، لكن يمحقه الله، والصدقة تخرج من الجَيب، لكن يربِّيها الله سبحانه وتعالى، ينمِّي ما بقي مما خرجت منه، من الأموال التي خرجت منه يبارك فيها، وتربَّى للإنسان، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "الرِّبَا وَإِنْ كَثُرَ، فَإِنَّ عَاقِبَتَهُ تَصِيرُ إِلَى قِلَّةٍ". (حم) (3754)، (2) (جة) (2279)، (ك) (2262)، انظر صَحِيح الْجَامِع (3542)، صَحِيح التَّرْغِيبِ (1863).



مهما فرح في أول الأمر؛ فمصيره إلى قلَّة، وربما عند كلِّ واحدٍ منكم قصّة؛ كيف تعاطى بعضهم الربا، ثم وقعت الديون عليه، وأصبح بعد أن فرح حزن، وبعد أن انشرح صدره ضاق، وأخذت منه بعض الأموال التي كانت بين يديه، فالحرام إذا خالط الحلال أخذ الحلال معه، وذهب الحرام بالحلال، وبقيت التبعة والمساءلة.



قال سبحانه: ﴿ وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِبًا لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُو عِنْدَ اللَّهِ ﴾. [الروم: 39].

أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم.



الخطبة الآخرة

الحمد لله حمد الشاكرين الصابرين، ولا عدوان إلا على الظالمين، اللهم صلِّ وسلم وبارك وأنعم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.



أما بعد:

الربا؛ يا عباد الله! كان موجودا منذ القدم، قبل الإسلام، وجاء النبي صلى الله عليه وسلم وكان المشركون في الجاهلية يتعاطونه فيما بينهم، وكان العباس عمُّ النبي صلى الله عليه وسلم له أموال كثيرة في الربا، ما عندهم ما يمنعهم، حتى قال صلى الله عليه وسلم: ".. وَأَوَّلُ رِبًا أَضَعُ رِبَانَا؛ رِبَا عَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ، فَإِنَّهُ مَوْضُوعٌ كُلُّهُ،.." (م) (1218)



فوضعه، انتهى، ما له إلا رأس ماله، ثم بقي في الأمَّة خفيًّا، لكن من علامات الساعة، أن يظهر وتصيرَ له مؤسساتٌ وكتبةٌ وشهود وكفلاء!! ويتناوله الناس، ويستحلُّونه بأدنى الحيل، نسأل الله السلامة.



والدليل على ذلك؛ أن ظهوره وفشُوَّه وانتشارَه من علامات الساعة، ما ورد وثبت عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "بينَ يدَيِ السّاعةِ" -أي قبل أن تقوم- "يظهرُ الرِّبا، والزِّنى، والخمرُ". رواه الطبراني..، انظر صحيح الترغيب (1861)، والصحيحة (3415/2).



والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه؛ لم تتأخر ولا واحدة من هذه العلامات الآن، إن يتأخر ظهور واحدة في بعض الدول، تظهر في أناسٍ آخرين علانية، في دول أخرى وأماكن معينة، فللخمور مواخيرها، وللزنا والدعارة أوكارها، وللربا والمعاملات المحرمة أصحابها ومؤسساتها، نسأل الله السلامة.



"بينَ يدَيِ السّاعةِ يظهرُ الرِّبا" ومعه أخوه "الزنا"، وما يساعد على ذلك "الخمرُ".

واعلموا يا عباد الله! -وهذه لم نرها حتى الآن حقيقة واقعة، وإن رأيناها معنويا، بشكل معنوي وليس حقيقة، حتى الآن ما ظهرت في الحقيقة- وهي المسخ بسبب الربا، مسخُ صورٍ؛ الناس تتحول عن صورها إلى صور حيواناتٍ قبيحةٍ دنيئةٍ ذليلة، من آثار المعاصي، ومنها الربا، نسأل الله السلامة.



فلنستمع إلى حديث أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "لَيَبِيتَنَّ أَقْوَامٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى أَكْلٍ وَلَهْوٍ وَلَعِبٍ، ثُمَّ لَيُصْبِحُنَّ قِرَدَةً وَخَنَازِيرَ"؛ -ينامون بشَرًا، ويصبحون قردةً وخنازيرَ، صورٌ قبيحةٌ جدًّا في الصباح.



ففي المساء ناموا على خيرٍ؛ على أكلٍ وشربٍ، ولهوٍ وطرب، وخمرٍ وما شابه ذلك، نسأل الله السلامة، قال مبينا السبب-: "بِشُرْبِهِمُ الْخَمْرَ، وَأَكْلِهِمُ الرِّبَا، وَلُبْسِهِمُ الْحَرِيرَ، وَاتِّخَاذِهِمُ الْقَيْنَاتِ، وَقَطِيعَتِهِمُ الرَّحِمَ". (طب) (7997)، (ك) (8572)، انظر صَحِيح الْجَامِع (5354)، والصَّحِيحَة (1604)، وانظر تحريم آلات الطرب (ص67).



هذه من أسبابِ المسخ، فإياك يا عبد الله! أن تتعاطى واحدةً منها، ابتعد عن الربا وتجنَّبْه، وابتعد عن الخمر وأهلِه، وتجنب لبس الحرير، وابتعد عن الموسيقى والغناء والمغنيات، وابتعد عن قطيعة الرحم، تنجُ من المسخ إن شاء الله سبحانه وتعالى، وهذا في الدنيا.



أما في القبر يا عباد الله! ما حال المرابي، حديث طويل اختصره البخاري رحمه الله نأخذه مختصرا، وهو حديث سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "رَأَيْتُ اللَّيْلَةَ"، -رؤية في المنام، ورؤيا الأنبياء حقٌّ، قال: رأيت- "رَجُلَيْنِ أَتَيَانِي، فَأَخْرَجَانِي إِلَى أَرْضٍ مُقَدَّسَةٍ"، -بيت المقدس والشام- "فَانْطَلَقْنَا حَتَّى أَتَيْنَا عَلَى نَهَرٍ مِنْ دَمٍ" -من دم وليس من ماء- "فِيهِ رَجُلٌ قَائِمٌ، وَعَلَى وَسَطِ النَّهَرِ رَجُلٌ بَيْنَ يَدَيْهِ حِجَارَةٌ"، -الآن هناك رجلان، رجل في وسط النهر، ورجل على شاطئ النهر، عنده كوم من الحجارة- "فَأَقْبَلَ الرَّجُلُ الَّذِي فِي النَّهَرِ"، -أقبل يسبح يريد أن يخرج من هذا النهر، الذي هو فيه، حيث رائحة الدم المنتنة- "فَإِذَا أَرَادَ الرَّجُلُ أَنْ يَخْرُجَ رَمَى الرَّجُلُ بِحَجَرٍ فِي فِيهِ"، -الحجر عندما ينطلق من هذا الرجل الواقف على الشاطئ، ذاك الرجل السابح يفتح فاه، وفي رواية: (يفغر فاه)، فيسقط الحجر في فيه- "فَرَدَّهُ حَيْثُ كَانَ"، -من ألم وقْعِ الحجر يرجع- "فَجَعَلَ كُلَّمَا جَاءَ لِيَخْرُجَ رَمَى فِي فِيهِ بِحَجَرٍ، فَيَرْجِعُ كَمَا كَانَ، فَقُلْتُ: -أي فقال النبي صلى الله عليه وسلم يسأل الملائكة-: "مَا هَذَا؟ فَقَالَ: الَّذِي رَأَيْتَهُ فِي النَّهَرِ" -الذي يسبح ويُلْقَم الحجارة، هذا- "آكِلُ الرِّبَا"، خ (2085).



اليوم يتأفَّفُ الإنسانُ عند الطعام؛ أن يسيل من أنف ولده دم، يتقذَّر، فكيف ينغمس فيه انغماسا، نسأل الله السلامة.



أما يوم القيامة فقد ورد عَنْ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "إِيَّاكَ وَالذُّنُوبَ الَّتِي لَا تُغْفَرُ: الْغُلُولُ؛ فَمَنْ غَلَّ شَيْئًا أَتَى بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ"، -يعني السرقة من الغنيمة قبل أن تقسم- "وَأَكْلُ الرِّبَا؛ فَمَنْ أَكَلَ الرِّبَا بُعِثَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَجْنُونًا يَتَخَبَّطُ، ثُمَّ قَرَأَ" -صلى الله عليه وسلم-: ﴿ الَّذِينَ يَأكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ﴾ [البقرة: 275]. (طب) (ج 18 ص60 ح110)، الصَّحِيحَة (3313)، صَحِيح التَّرْغِيبِ (1862).



وفي الختام؛ هذه قائمة ببعض الملاعين يوم القيامة، وهؤلاء محكوم عليهم باللعن، وعلى رأسهم، وعلى قيادتهم أكلة الربا، نسأل الله السلامة: عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: "آكِلُ الرِّبَا، وَمُؤْكِلَهُ، وَكَاتِبُهُ، وَشَاهِدَاهُ؛ إِذَا عَلِمُوا ذَلِكَ"، -وهذا إذا علموا ذلك،- "وَالْوَاشِمَةُ، وَالْمَوْشُومَةُ لِلْحُسْنِ، وَمَانِعُ الصَّدَقَةِ، وَالْمُرْتَدُّ أَعْرَابِيًّا بَعْدَ الْهِجْرَةِ، مَلْعُونُونَ عَلَى لِسَانِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ الْقِيَامَةِ". (حم) (3881)، (س) (5102)، صَحِيح التَّرْغِيبِ (758).



"آكِلُ الرِّبَا" -لا يعني من يأكله فقط، بل الذي يستخدمه في شراء عقار، أو دار أو أرض أو سيارة، أو شراء مزارع حيوانية أو نباتية، أو ما شابه ذلك، الأكل هذا على التغليب، لكن يشمل جميع هذه الأمور، نسأل الله السلامة.



والعجيب أنه قرر كاتبه وشاهديه، والذي نراه بين المرابي وبين الذي يريد أن يأخذ الربا لا يقولونه شفهيا، بلا لابد من كتابة، وشهود وكفلاء، هذا الأمر في الحرام يا عباد الله، أما أطول آية في كتاب الله آية الدين، فقليل من الناس من يكتب، ويأتي بالشهداء في الحرام في الربا؟ ما شاء الله، حتى لا يضيع شيء، أما في الواجب فأكثر المسلمين يترك كتابة الديون، ويترك قول الله عز وجل: ﴿ ... وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ... ﴾ [البقرة: 282]، ويُستثنى من الكتابة التجارة الحاضرة، ﴿ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا ﴾ [البقرة: 282]، التجارة الحاضرة، تعطيني وأعطيك في آخر النهار، وما شابه ذلك، لكن التي تحتاج إلى أيام وما شابه ذلك يقصِّر الناس في كتابتها، وتأتي المشاكل أعطيتك ما أعطيتني؟ المبلغ أو كبير أم صغير؟ لا تسئموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله.



فالحمد لله على نعمة الإسلام، والحمد لله أن بعث إلينا رسولا هو محمد عليه الصلاة والسلام، الذي علَّمنا مثل هذه الأمور، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وعلى من اهتدى بهديه إلى يوم الدين.



عباد الله! نسأل الله عزّ وجلّ أن يغفرَ لنا ذنوبَنا، وإسرافنا في أمرنا، وأن يثبتَ أقدامنا، وأن ينصرَنا على القوم الكافرين.

اللهم إنا نعوذ بكَ من الربا والزنا والوبا، ونعوذ بك من جميع المآثم والمغارم، والخطايا والذنوب.


اللهم اغفر لنا ذنوبنا، وإسرافنا في أمرنا، وثبت أقدامنا، وانصرنا على القوم الكافرين.

اللهم وحِّد صفوفَنا، وألف بين قلوبنا، وأزل الغلَّ والحقد، والحسدَ والبغضاء من صدورنا، وانصرنا على عدوك وعدونا برحمتك يا أرحم الراحمين.



وأقم الصلاة، فـ﴿ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللهِ أَكْبَرُ وَاللهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ﴾ [العنكبوت: 45].






المصدر...

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

 
آخر مواضيعي

التوقيع



اكسب ملايين الحسنات بسبب التويتر ___اضغط بسرررررعة


ووووو اليكم المفاجاة الذهبية من اهم الهدايا



لكن فبل الهدية ملحوظة هامة


هنا الاف المواد مرفوعة على ارشيف

متجددة مع الترتيب للاحدث تابعوا هنا

https://archive.org/search.php?query...rt=-publicdate


وهنا الترتيب تبعاا للاكثر تحميلا

https://archive.org/search.php?query...ort=-downloads



______والان مع الهدية الكبرى_______________



هنا برنامج ايات الرهيب مصحف معلم صوت و صورة لكل القراء

مع معظم تفاسير القران مع مصحف مكتوب بجودة خيالية طبعة المدينة بتشكيل حفص و نسخة التجويد و بتشكيل رواية ورش

مع الشرح بالتفصيل

لللبرنامج كل هذا بحجم 120 ميجا اضغط هنا للشرح التفصيلي
وهنا التحميل اضغط بسرررررعة
https://archive.org/details/Ayat--1__2016



واليكم المفاجاة العملاقة الثانية

برنامج كلام الله

اصدار جديد --1--2016

برنامج معلم الكتروني صوت و صورة

فيه مزايا رهيبة خيالية لا تصدق
هنا الشرح التفصيلي الواضح اضغط هنا بسرعة
وهنا التحميل الصاروخي برابط واحد اضغط هنا بسررعة
https://archive.org/details/klam--__allah__1__2016



_____________________________________


سجل معنا في المنتديان روضة القران و ربيع الفردوس الاعلى
ورشح نفسك مشرف الاميل و الماسنجر لاي استفسار عن اي شيء
تجد الفيس بوك باسم___ربيع الفردوس و روضة القران

وهنا الاميل

alfirdwsiy1433@ymail.com

--ابتعد عن مواضيع السحر والشعوذة و القرض الربوي والموسيقى

والالحان ولا تكتب الا في القسم الخاص يموضوعك حتى لا تحذف عضويتك و مواضيعك

اقدم لكم هدايا ذهبية


ونحن نجدد كل الروابط قريبا ان شاء الله نكملها كلها

من وجد اي رابط لا يعمل او اراد اي مادة صوتية او مرئية
فعليه ان يضغط على رابط المزيد ---في اي موضوع من مواضيعي

وووووووووو عليه ان يتعلم كيفية البحث في موقع ارشيف
وهنا الشرح اضغط هنا بسرررررررعة
https://archive.org/details/archive--__search

و

___________________________________________




اليكم ايضا الهدية العملاقة الثالثة

مصاحف القران مكتوبة

يصيغة الباوربوينت الرهيبة

خمس مصاحف هنا
اضغط بسرررررعة
https://archive.org/details/powerpoint--__2016






-------------------------








وهنا البحث في موقع ارشيف العملاق بحث عادي و بحث متقدم عن اي مصحف او عن اي صوتيات و مرئيات سماع اونلاين و تحميل صاروخي هنا

https://archive.org/advancedsearch.php?



وهنا الاف المصاحف متجددة مع الترتيب للاحدث تابعوا هنا

https://archive.org/search.php?query...rt=-publicdate


وهنا الترتيب تبعاا للاكثر تحميلا

https://archive.org/search.php?query...ort=-downloads




____________________________


ملحوظة هامة جداااااااااااااااااا

هذا رابط البحث في موقع ارشيف اذا اردت ان تيحث عن اي شيء

https://archive.org/advancedsearch.php

ستجد الخانة الثانية مكتوب فيها على اليسار كلمة
title
وامامها على اليمين مستطيل خالي

اكتب في المستطيل الخالي امام كلمة تيتل -----اكتب فيه اي شيء
ثم انتر او ثم اضغط على كلمة
search
اسفل الجدول الاول
وكلمة تيتل معناها العنوان --بعكس الخانة الاولى
any field
يعني اي مكان لكن لو كتبت امامها سيظهر لي نتائج كثيرة غير دقيقة
لكن الكتابة بجوار التتل افضل لكي يكون بحث اكثر دقة فانا مثلا ابحث عن مصحف العجمي
اكتب امام التتل كلمة العجمي
واذا اردت الملفات المبرمجة لبرنامج كلام الله
فاكتب في خانة البحث امام التتل كلمة---برنامج كلام الله ---ثم اكتب بجوارها اسم اي قارئ
واذا اردت اي مصحف مقسم صفحات او ايات
فاكتب في خانة البحث اسم اي قارئ و بجواره صفحات او ايات
حسب ما تريد
ولاحظ ان كتابة الكلمة حساسة
فحاول تجرب كل الاقتراحات يعني مثلا
مرة ابحث عن العجمي بالياء ---ومرة ابحث عن العجمى هكذا بدون نقط الياء
لان صاحب المصحف الذي رفعه لو كتبه بالياء اذن انا لازم اكتب في بحثي نقط الياء
لان موقع ارشيف دقيق في كتابة كلمة البحث بعكس جوجل الذي لا يدقق في كتابة كلمة البحث



لمزيد من الشرح العملاق عن موقع ارشيف وكل خصائصه

هنا فيديو و كتابة

هنااااااااااااااااااااااا__________ااااااااااااااا
https://archive.org/details/Arch1251252455415255215



__________________________________________________ _____

هدايا ---اخرى هامة 15 هدية

الاولى كيف تحفظ القران بخاصية التكرار مع برنامج الريال بلاير الرهيب وتوضيح مزاياه الرهيبة مع تحميل القران مقسم ل ايات و سور و ارباع و اجزاء و احزاب و اثمان و صفحات مصحف مرتل و معلم و مجود
مع توضيح كيف تبحث في موقع ارشيف عن كل ذالك


والثانية
خطا شائع عند كثير من الناس في قراءة حفص بل في كل القراءات العشر
تسكين الباء في كلمة السبع في قوله تعالى ( وما اكل السبع ) سورة المائدة الاية 3
والصحيح ضمها لان المراد بها هنا حيوان السيع بخلاف السبع المراد بها العدد سبعة فان الباء تسكن كما في سورة المؤمنون الاية 86
- قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم - ولا تنسى قراءاة كتاب اسمه الاخطاء الشائعة في قراءة حفص وهذا رابطه لتحميله
https://archive.org/download/akhtaaa...ng-of-hafs/pdf



واسمع اليها في تلاوة عندليب الاسكندرية الخاشع الشيخ شعبان محمود عبد الله السورة رقم 5 المائدة في الاية رقم 3 والسورة رقم 23 المؤمنون
حيث يقف الشيخ على كلمة السبع في سورة المائدة لتوضيح ضم الباء

https://archive.org/details/64--kb-s...n--114/005.mp3




والهدية الثالثة

لاول مرة من شرائي ومن رفعي
رابط ل صفحة ارشيف تجد في اعلاها
مصحف الحصري معلم
تسجيلات الاذاعة
نسخة صوت القاهرة
النسخة الاصلية الشرعية
لانا معنا اذن من شركة صوت القاهرة بنشر كل مصاحفها بعد شرائه وتجد في نفس الصفحة كيفية الحصول على مصاحف اخرى نسخة صوت القاهرة



وحين تفتح لك الصفحة اقرا فيها كيفية الحصول على كل مصاحف صوت القاهرةبجودة رهيبة لا تصدق سي دي اوديو معدل الجودة 1411 ك ب
وايضا بجودة رهيبة ام بي ثري معدل الجودة 128 كيلو بايت

ايضا تجد في نفس الصفحة
رابط ل ملف مضغوط zip فيه روابط ل 696 مصحف مقسمين الى روابط تورنت ومباشرة وجودة فلاك مع الشرح كيف تكفر عن ذنوبك وتكسب ملايين الحسنات عن طريق التورنت
مع برنامج تورنت سريع وشرح كيفية عمله
مع هدايا اخرى ومفاجات
والهدية الرابعة

اسطوانة المنشاوي المعلم صوت و صورة نسخة جديدة 2013 نسخة اصلية من شركة رؤية مع مجموعة قيمة جدا من الاسطوانات التي تزيد يوما بعد يوم على نفس الصفحة


والهدية الخامسة

مصحف المنشاوي المعلم فيديو من قناة سمسم الفضائية

والهدية السادسة


مصحف المنشاوي المعلم صوتي النسخة الاصلية بجودة رهيبة 128 ك ب

والهدية السابعة

مصحف القران صوتي لاجمل الاصوات مقسم الى ايات و صفحات و ارباع و اجزاء و اثمان و سور كل مصحف برابط واحد صاروخي يستكمل التحميل



الهدية الثامنة

من باب الدال على الخير كفاعله انشروا الخير في كل مكان وهنا تجد كل روابط ارشيف




هنا البحث في موقع ارشيف العملاق بحث عادي و بحث متقدم عن اي مصحف او عن اي صوتيات و مرئيات سماع اونلاين و تحميل صاروخي هنا

https://archive.org/advancedsearch.php?



وهنا الاف المصاحف متجددة مع الترتيب للاحدث تابعوا هنا

https://archive.org/search.php?query...rt=-publicdate


وهنا الترتيب تبعاا للاكثر تحميلا

https://archive.org/search.php?query...ort=-downloads



والهدية التاسعة


جميع ختمات قناة المجد المرئية بجودة خيالية صوت و كتابة مصحف القران مقسم اجزاء و احزاب اون لاين مباشر


الهدية العاشرة

اون لاين مباشر جميع تلاوات القران الخاشعة المبكية فيديو

الهدية 11

اون لاين مباشر جميع تلاوات القران الخاشعة المبكية اوديو



الهدية 12

جميع مصاحف الموبايل الجوال - القران كاملا بحجم صغير جدا و صوت نقي

الهدية13

برنامج الموبايل و الجوال صوت و كتابة لكل الاجهزة الجيل الثاني و الثالث و الخامس


الهدية14

الموسوعة الصوتية لاجمل السلاسل والاناشيد والدروس و الخطب لمعظم العلماء


الهدية 15

الموسوعة المرئية لاجمل الدروس و الخطب

رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 

(إظهار الاعضاء الذين قاموا بقراءة الموضوع منذ 12th August 2019, 01:23 PM (تعيين) (حذف)
لم يقم احد بقراءة الموضوع بعد.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
Loading...

هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا هي لكل مسلمة محبة لدينها وأمتها وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ، غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطاً بميزان الشرع المطهر
.
الساعة الآن 06:42 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. MTWER

... جميع الحقوق محفوظه لمنتديات روضة القرآن النسائى...

.. جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأى صاحبها ولا تعبر عن رأى ادارة المنتدى..

mamnoa 2.0 By DAHOM

 
         
sitemap
:: الإعلانات النصية ::
منتديات نور الإسلام ملتقى أحباب الله منتديات الدفاع عن الصحابة أحباب الله منتديات ربيع الفردوس الاعلى
منتديات فنزر الاسلامية